أكّد لقاء حماس – دحلان بالقاهرة..الحية: علاقتنا بقطر لن تتأثر ونطوّر العلاقة بإيران

أكّد لقاء حماس - دحلان بالقاهرة..الحية: علاقتنا بقطر لن تتأثر ونطوّر العلاقة بإيران

. نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة خليل الحية يقول إن الأزمة الخليجية لن تؤثر على علاقة حركته بقطر، ويضيف أن علاقة الحركة بإيران “مستقرة وجيدة ونسعى لتطويرها ولا نخفيها”.
قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في غزة، خليل الحية الأحد إن “حماس لا تقبل لقطر ولا للسعودية أن يكون لديها مشكلة مع حماس ونناشد أشقاءنا في دول الخليج أن يسارعوا في الحل لأن المستفيد الوحيد هو العدو”.

وأضاف الحية خلال لقاء مع صحافيين نظّمه منتدى الإعلاميين في غزة “نأسف لما حصل بين دول الخليج ونتمنى أن تنتهي لكنها لن تؤثر على علاقتنا مع قطر ونحن موجودون فيها ونريد علاقات جيدة مع الجميع”.

وحول العلاقات مع طهران قال إنّ “علاقة حماس بإيران مستقرة وجيدة ونسعى لتطويرها ولا نخفيها”.

ومن ناحية أخرى، قال الحية إن”هناك تجاوباً عالي المستوى من مصر لإمكانية تخفيف الأزمات التي فُرضت على قطاع غزة”، مؤكدًا أن علاقة حركته بالقاهرة ذاهبة نحو التطور والاستقرار.

وأوضح الحية أن وفود حركة حماس التقت بالمخابرات المصرية خمس مرات خلال 15 شهرًا مضت للتباحث في قضايا مشتركة.

وكشف عن أن الزيارة الأخيرة كانت استكمالًا لتفاهمات سابقة بين الجانبين وكانت الأفضل بين اللقاءات، كما تدارست مع مصر وضع القضية الفلسطينية والحصار المفروض على غزة بسبب الاحتلال وإجراءات الرئيس عباس ووضع الحدود بين غزة ومصر.

وقال الحية إن هناك إجراءات بحاجة للاستكمال من الجهات الرسمية المصرية بشأن التفاهمات مع وفد حماس، مضيفًا “دعونا نرى النتائج على الأرض بما يبشر شعبنا”.

وأضاف “هناك استعداد مصري واضح بشأن معبر رفح”، مشيرًا إلى صعوبة فتحه حالياً بسبب التطويرات التي تجريها مصر في المعبر.

لكنه قال إن “من المتوقع قبل عيد الأضحى أن يكون المعبر جاهزاً للذهاب والإياب، ونأمل أن يكون المعبر التجاري قد تم تجهيزه وفتحه”.
التقينا مندوبين عن دحلان ونسعى لتشكيل جبهة إنقاذ وطني

وفي سياق متصل، أكد الحية أن وفد حركته التقى فريق القيادي المفصول من حركة فتح النائب محمد دحلان، خلال زيارته الأخيرة للقاهرة، كاشفاً عن أنه ليس اللقاء الأول بين الجانبين.

وأشار إلى أن حركته تريد العمل مع كل مكونات شعبنا بما يخدم قضيتنا الوطنية ويخفف المعاناة عن أهلنا في غزة، مشددا على أنّ حماس لن تتخلى عن سلاح المقاومة وستقويه طولاً وعرضاً ونوعاً.

وأوضح أن اللقاء تمحور حول استكمال إجراءات التخفيف من معاناة غزة، بالإضافة إلى سبل تحقيق المصالحة المجتمعية بين أهالي ضحايا أحداث الانقسام عام 2007، قائلًا: “نحن الآن نطرق الباب لحل هذا الملف ونحتاج المال”.
وبيّن أن الوفد اتفق مع قادة “تيار دحلان” على إنشاء “صندوق وطني” لإنجاز ملف المصالحة المجتمعية، على أن يتم جمع الأموال فيه من عدة دول، بهدف دفع تعويضات لأهالي “قتلى أحداث الانقسام الفلسطيني” عام 2007.

وذكر أن “الرئيس عباس كان يعطل المصالحة المجتمعية رغم أن الكل الوطني اتفق على إنهاء هذا الملف”.

وفي شأن آخر، قال القيادي في حماس إن حركته تجري حوارات مع كل الأطراف والنخب والفصائل “لتشكيل جبهة إنقاذ وطني أمام إجراءات عباس لتدمير قضايانا الوطنية”، وتعمل على تعزيز العلاقات مع مكونات الشعب الفلسطيني والأمة لمواجهة ذلك.
وأضاف أن “إجراءات عباس ضد غزة تعزز الانقسام ولا تنهيه وهي تزيد من انحسار دور عباس في القضية الفلسطينية”.
وفي شأن داخلي لحماس، قال الحية إن رئيس المكتب السياسي للحركة سيبقى في قطاع غزة، “ولن يكون ضيفاً على أحد إلا في زيارات خارجية”.
المصدر: www.almayadeen.net

Leave a Response