الأمير تشارلز يزور البحرين رغم مخاوف انتهاكات حقوق الإنسان

ctbha-0wcaacrqi

أعلن المتحدّثون باسم أمير ويلز، الأمير تشارلز، أنّه وزوجته كاميليا سيقومون بزيارة إلى البحرين في نوفمبر/ تشرين الثاني القادم، رغم المخاوف المتزايدة من إساءات حقوق الإنسان في المملكة الخليجيّة.

و وفقا للموقع “ميدل إيست آي” ستكون الزيارة رسميّة بالنيابة عن الحكومة البريطانية بهدف تعزيز علاقات المملكة المتّحدة “الثنائية الدافئة مع الشركاء الرئيسيين في المنطقة”. ولفت الخبر أنّه لطالما كانت المملكة المتحدة تربطها علاقات وثيقة مع البحرين، التي بدورها تستضيف قاعدة عسكرية بريطانية وتشتري أسلحة بريطانيّة كلّ عام بملايين الدولارات. ويقال إن العائلتين الملكيتين تربطهما علاقات شخصية وثيقة أيضًا. ولكن تتعرّض هذه العلاقات لانتقادات متزايدة منذ العام 2011، عندما قادت القوات البحرينيّة حملة قمع وحشيّة ضد الاحتجاجات المستوحاة من الربيع العربي، وسجنت الكثير من النشطاء والمعارضين السياسيين.

وقال بهذا الصدد مدير الحملة الدعائيّة في معهد البحرين للحقوق والديمقراطية، سيد أحمد الوداعي، إنّ “توقيت زيارة الأمير تشارلز تبيّن أنّ الملكيّة البريطانيّة لا تفكّر بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في العام 2016”.

1474542435

واعتبر الوداعي أن زيارة تشارلز لا تعبّر عن عدم اهتمام بريطانيا لانتهاكات حقوق الانسان في البحرين فحسب، بل إنّها تؤيّد هذا القمع. ومنذ بداية الثورة تستمر الحملة إلى الآن، وكانت قد تكثّفت هذه الحملة في الأشهر الأخيرة الماضية بعد أن قامت الحكومة البحرينيّة بتجريد آية الله الشيخ عيسى قاسم من جنسيّته، واعتقلت الكثير من النشطاء السياسيين.

ولفت الموقع أنّه على الرغم من هذا، فقد حاولت المملكة المتحدة مرارًا التأكيد على علاقاتها الوثيقة بالملك البحريني عبر إرسال مسؤولين عسكريين رفيعي المستوى إلى البحرين.

وكانت البحرين قد واجهت الكثير من الانتقادات الدوليّة حول انتهاكاتها لحقوق الإنسان، ففي شهر يوليو/ تمّوز، اعتمد البرلمان الأوروبي قرارًا يدين الانتهاكات الأخيرة لحقوق الإنسان، وطالب البحرين بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب، فضلًا عن الكثير من السجناء السياسيين الآخرين. وفي السياق ذاته، قامت وزارة الخارجية الأمريكية بالمطالبة بإطلاق سراح رجب، مستخدمةً لهجة أكثر صرامة في حثّ البحرين على عكس التدابير المنتهكة لحقوق الإنسان.

وأضاف الموقع أنّه من المتوقّع أن يزور تشارلز الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان في جولته في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني.

 

Leave a Response