أخبار عاجلة
الكشف عن 1537 خللاً بمفاعل ديمونا وأحد مؤسسيه يدعو لإغلاقه لأسبابٍ أمنيةٍ
الكشف عن 1537 خللاً بمفاعل ديمونا وأحد مؤسسيه يدعو لإغلاقه لأسبابٍ أمنيةٍ

الكشف عن 1537 خللاً بمفاعل ديمونا وأحد مؤسسيه يدعو لإغلاقه لأسبابٍ أمنيةٍ

يثير الكشف عن عيوب في مفاعل ديمونا، أقدم المفاعل النووية في إسرائيل، مخاوف متزايدة حول سلامته وتساؤلات حول مصيره ومعضلة حول السرية التي تحيط بها الدولة العبرية ترسانة أسلحتها النووية وتعد إسرائيل القوة النووية الوحيدة في الشرق الأوسط، لكنها ترفض تأكيد أوْ نفي امتلاكها أسلحة نووية

وأوردت صحيفة “هآرتس″ العبريّة أخيرًا أنّ دراسة حديثة كشفت وجود 1,537 عيبا في أسس الألمنيوم في مفاعل ديمونا النووي في صحراء النقب بجنوب إسرائيل وأفاد التقرير، أنّ العيوب التي عثر عليها في المفاعل، الذي يقال إنّه يتم تطوير الأسلحة النووية داخله، لا تعتبر خطيرة، وأنّ خطر حدوث تسريب نووي محدود للغاية

ومع ذلك، تزايدت الدعوات للحصول على ضمانات جديدة، وحتى إقامة مركز بحثي جديد، ما قد يضع الدولة العبرية أمام منعطف لاتخاذ قرار إنْ كانت ستعترف للمرّة الأولى بحيازتها أسلحة نووية وقدّر معهد العلوم والأمن الدوليّ ومقره الولايات المتحدة في عام 2015 أنّ إسرائيل تملك 115 رأسًا نوويًا وترفض إسرائيل بشدّةٍ امتلاك دول أخرى في المنطقة خصوصا عدوتها اللدودة ايران، سلاحًا نوويًا

وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو من أشّد منتقدي الاتفاق النوويّ الذي توصلت إليه طهران والدول الكبرى، ما أدّى إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران وتعتبر إسرائيل أنّ هذا الاتفاق من شأنه أنْ يزيل الضغط عن طهران التي يمكن أنْ تستأنف برنامجها النوويّ العسكريّ وبحسب الرواية الرسمية الإسرائيليّة، فإنّ مركز ديمونا النووي يركز على الأبحاث والطاقة

ولكن في الثمانينات كشف الخبير التقني السابق في ديمونا مردخاي فعنونو إسرارًا نشرتها صحيفة “صنداي تايمز″ البريطانيّة، منها أنّ المفاعل يُستخدم لإنتاج أسلحةٍ نوويّةٍ وأمضى فعنونو عقوبة بالسجن 18 عامًا بتهمة التجسس

وكانت فرنسا قدّمت قلب المفاعل في أواخر الخمسينات من القرن الماضي، وبدأ المفاعل بالعمل بعد سنوات عدة وفي العادة، تكون المفاعلات النووية صالحة للاستخدام لأربعين عامًا، مع إمكانية تمديد فترة الصلاحية بإدخال بعض التعديلات

وأعرب أستاذ الكيمياء في جامعة تل ابيب عوزي ايفين الذي شارك في تأسيس المفاعل، عن قلقه إزاء سلامة الموقع، وهو يقود منذ عشر سنوات حملة لإغلاقه، من دون أي جدوى حتى الآن، بحسب قوله، مؤكّدًا ضرورة إغلاق المفاعل لأسبابٍ أمنيةٍ قائلاً: هذا المفاعل يُعّد واحدًا من أقدم المفاعلات العاملة في العالم

ولم يستبعد إيفن إمكانية حدوث تسرب إشعاعات نووية منه، لكنّها ستكون محدودة وقال إيفن، وهو أحد مؤسسي مفاعل ديمونا، للإذاعة العبريّة إنّ مفاعل ديمونا حقق غايته ولم تعد هناك حاجة له وأضاف أنّه حذّر قبل وقتٍ طويلٍ من استمرار العمل المفاعل، الذي أقيم قبل 53 عامًا، مشيرًا إلى أنّ مفاعل ديمونا هو على ما يبدو الأقدم من نوعه في العالم، وأنّ مفاعلات نووية في عمره أغلقت منذ سنين وفقا لمواصفات أمنية دولية

وذكر إيفن أن مفاعل ديمونا صغير قياسًا بمفاعلات نووية تسربت منها إشعاعات نووية، مثل مفاعل تشارنوبيل في أوكرانيا ومفاعل فوكوشيما الياباني واعتبر أنّه حتى في حال تسرب إشعاعات نووية من مفاعل ديمونا فإنّه هذا سيكون تسربًا محدودًا، إلّا أنّه شدّدّ على أنّه لا أية جدوى بالمخاطرة وكشفت دراسة أجراها علماء من المفاعل النّوويّ الإسرائيليّ في ديمونا، وجود 1537 خللاً في قلب المفاعل، رُصدت بواسطة التّصوير بالموجات فوق الصّوتيّة – أولتراساوند

ولفت ايفين إلى أنّ هناك العديد من الأسباب السياسيّة التي تساهم في إبقاء المفاعل النووي مفتوحًا، منها عدم الرغبة بتعريض آلاف الوظائف للخطر كما أنّ بناء مفاعل جديد قد يعني أنّ على إسرائيل الإعلان رسميًا عن قدراتها النووية

وتابع ايفين:لا اعتقد أنّه لدينا القدرة على بناء مفاعل نووي جديد ولن يقوم أحد ببيعنا مفاعلا قبل التوقيع على اتفاقية عدم انتشار الأسلحة

ودعت النائبة ميخال روزين من حزب “ميرتس″، المحسوب على ما يُسّمى باليسار الصهيونيّ، إلى تغييرٍ جذريٍّ في السياسة الإسرائيليّة بسبب المخاوف حول السلامة وكتبت روزين في رسالة إلى لجنتي الخارجية والأمن في الكنيست الإسرائيليّ أنّ المفاعل النووي لا يخضع لأيّ إشرافٍ سوى من الجسم الذي يديره، لجنة الطاقة الذرية الإسرائيلية وأضافت، لسنا بحاجة لانتظار وقوع كارثة لإحداث تغيير

وأكّدت لجنة الطاقة الذرية الإسرائيليّة من جهتها في بيان أنّ تل أبيب تملك أعلى المعايير الدولية للأمن والسلامة، مؤكّدةً أنّ هناك إمكانية لاستمرار المفاعلات النووية بالعمل لفترة أطول بكثير من أربعين عامًا

ورفضت الوكالة الدولية للطاقة الذريّة في إسرائيل التعقيب على التعليق على الموضوع

www.raialyoum.com

حول am-admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *