أخبار عاجلة
ترامب العنصري.. حان الوقت للقول كفى
ترامب العنصري.. حان الوقت للقول كفى

ترامب العنصري.. حان الوقت للقول كفى

ماذا قال “ترامب” العنصري؟

ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحامل بعنف خلال اجتماع الخميس في البيت الأبيض حول الهجرة، على دول أفريقية وهايتي التي وصفها بـ”الأوكار القذرة”.

تفيد التقارير بأن التصريحات المنسوبة لترامب جاءت خلال زيارة لمشرعين أمريكيين للبيت الأبيض لمناقشة مقترح للهجرة يفرض قيودا جديدة على المهاجرين ولكنه يحمي المهاجرين الذين يشملهم برنامج “الحالمون” الذي يقنن أوضاع المهاجرين.

وقال ترامب للمشرعين إن الولايات المتحدة يجب أن تمنح الإقامة لمهاجرين من النرويج وليس لمواطنين من دول تعرضت لكوارث طبيعية أو حروب أو أوبئة.

وتساءل ترامب، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست “لماذا يأتي إلينا مهاجرون من بلاد قذرة؟”.

وقال السيناتور ديربن إنه عندما علم ترامب أن أغلب المهاجرين الذين سيحصلون على تصاريح إقامة مؤقتة يأتون من دول السلفادور وهندوراس وهاييتي، رد قائلا “هاييتي؟ هل نحن بحاجة إلى المزيد من مواطني هاييتي”.

وكانت صحيفة واشنطن بوست أول من نشر تقريرا عن الموضوع مستخدمة التعبير الذي استخدمه ترامب في عنوان التقرير وفي رسالة نصية أرسلت للمشتركين عبر الهواتف.

ترامب ينفي:

نفى ترامب، في تغريدات عبر حسابه على تويتر، وصف دول أفريقية وأمريكية لاتينية بـ”القذرة”، كما نفى التصريحات المنسوبة له عن هايتي، قائلا: “اللهجة المستخدمة في الاجتماع كانت قاسية، ولكن هذه الكلمات لم تُستخدم”. وأضاف ترامب: “لم أقل أي شيء يحط من قدر الهايتيين، قلت فقط إن هايتي دولة فقيرة ومضطربة، لم أقل أخرجوهم كما ادعى الديمقراطيون، ربما يجب أن أسجل الاجتماعات المستقبلية، للأسف ليس هناك ثقة”.

ولم ينف المتحدث باسم البيت الأبيض راج شاه، الخميس، استخدام ترامب تعبير “الدول القذرة”، ولكنه قال في بيان إن “ترامب يحارب من أجل حلول دائمة تجعل دولتنا أقوى عبر استقبال الذين يساهمون في مجتمعنا وفي نمو اقتصادنا ويندمجون في أمتنا العظيمة”.

ردود الفعل:

  • على الصعيد الداخلي:
  • طالبت مايا لوف، من الحزب الجمهوري، وهي عضو الكونغرس الوحيد الذي تعود أصوله إلى هايتي، باعتذار ترامب.
  • وزير خارجية المكسيك يرفض سياسة ترامب الجديدة لترحيل المهاجرين
  • قال النائب إليجا كامينغز من الحزب الديمقراطي “أدين هذا التصريح الذي لا يمكن التسامح معه، والذي ينطوي على ازدراء للمكتب والرئاسة”.
  • قال النائب أسود البشرة سيدريك ريتشموند إن “تصريح ترامب دليل إضافي على أن شعار (لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى) يعني (لنجعل أمريكا بيضاء مرة أخرى).
  • اتهمت “الرابطة القومية لتقدم الملونين (غير البيض)” الرئيس بالسقوط في براثن العنصرية.
  • على الصعيد الدولي:

  • قالت إبا كالوندو المتحدثة باسم رئيس الاتحاد الأفريقي موسى فقي لفرانس برس “هذا ليس جارحا فحسب، باعتقادي، للشعوب ذات الأصول الأفريقية في الولايات المتحدة، وإنما بالتأكيد للمواطنين الأفارقة كذلك”. وأضافت “أنه جارح أكثر بالنظر إلى الحقيقة التاريخية لعدد الأفارقة الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة كرقيق”.
  • نشرت وزيرة خارجية بوتسوانا بيلونومي فنسون-مواتو تغريدة تفيد بأن ملاحظات ترامب شكلت “ضربة موجعة” للعلاقات الدبلوماسية بين واشنطن والدول الأفريقية.
  • وأعلنت بوتسوانا الجمعة أنها استدعت السفير الأمريكي لديها لتعرب عن “استيائها” إزاء التصريحات “العنصرية” التي نسبت إلى ترامب، وقالت الخارجية في بيان “نعتبر أن تصريحات الرئيس الأمريكي الحالي غير مسؤولة وعنصرية إلى حد بعيد”.
  • وأكدت حكومة هايتي في بيان الجمعة أنها “تدين بشدة هذه التصريحات المشينة (…) وغير المقبولة لأنها تعكس رؤية سطحية وعنصرية مغلوطة تماما”.واعتبرت أنها “غير منسجمة مع العلاقات المتعددة التي نسجها تاريخ طويل من الصداقة والتعايش يوحد الشعبين في أقدم ديمقراطيتين” في القارة الأمريكية.
  • أما على وسائل التواصل الاجتماعي، فنشر كثيرون صورا لناطحات سحب حديثة أو مشاهد رائعة عن بلدانهم.

حيرة في الترجمة:

في بعض محطات التلفزيون الأمريكية نبه المذيعون المشاهدين إلى فجاجة التعبير أو تجنبوا استخدامه.

وكما وقع الصحفيون في حيرة حول كيفية ترجمة التعبير الفج، ففي اللغة الفرنسية استخدموا تعبير “بلاد الغائط”، وفي الصحافة الإسبانية استخدموا “بلاد القمامة”، أما في ألمانيا فاستخدموا عبارة “ثقب القاذورات”.

وفي هولندا استخدموا تعبير “البلدان المتخلفة”، وفي اليابان عبارة “المراحيض العمومية”.

أما موقعنا منظمة الحقيقة فقرر أن يترجم كلامه بالعربية على النحو التالي: “حفرة القذارة”.

وموقعنا باللغة الإنكليزية قرر ترجمتها على النحو التالي: Shit hole

الخطوة اللاحقة:

يوما بعد يوم يقترب هذا الرجل من المصير المحتوم وهو عرضه على طبيب نفسي للكشف على حالته المستعصية. فبالفعل إن لم يتم عرضه على طبيب نفسي سوف تخسر الولايات المتحدة جميع الحلفاء بعنصرية رئيسها البغيضة وتصرفاته اللامعقولة فليست المرة الأولى التي يتعامل بها هذا الرئيس بتصرفات غير أخلاقية وتصريحات عنصرية. فجميعنا يتذكر أقوله حول النساء والمعاقين والمهاجرين من المكسيك.

منظمة الحقيقة: TRUTH NGO

لقراءة المقال باللغة الإسبانية زوروا موقعنا باللغة الإسبانية:

Todos contra el racismo de Trump

لقراءة مقالنا باللغة الانكليزية زوروا موعنا باللغة الانكليزية:

‘Trump’s Africa slur exposes him as racist’

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *