أخبار عاجلة
شاهد بالفيديو..مجزرة مروعة بصعدة، ورطة دولية للسعودية
شاهد بالفيديو..مجزرة مروعة بصعدة، ورطة دولية للسعودية

شاهد بالفيديو..مجزرة مروعة بصعدة، ورطة دولية للسعودية

منظمة الحقيقة- دعا مجلس الأمن الدولي الى اجراء تحقيق موثوق وشفاف حول المجزرة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي في مدينة ضحيان بمحافظة صعدة، وراح ضحيتها عشرات المواطنين. ونددت وزارت الخارجية الفرنسية والالمانية والبريطانية بالغارة، وأعربت عن تأييدها لفتح تحقيق مستقل بالمجزرة.كما أكدت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أن أي استهداف مباشر للمدنيين يعد جريمة حرب.

المجزرة المروعة التي تعرض لها اطفال اليمن في مدينة ضحيان بمحافظة الحديدة، لاقت تنديدا كبيرا من قبل المجتمع الدولي.

فبعد جلسة مشاورات مغلقة، دعا مجلس الامن الدولي إلى إجراء تحقيق موثوق وشفاف بشأن هجوم صعدة. حيث عبرت الرئيسة الحالية للمجلس المندوبة البريطانية كارين بيرس عن قلقل المجلس البالغ من الهجوم وجميعِ الهجمات الأخيرة في اليمن، وأكدت أن المجلس يدعو جميع الأطراف إلى الامتثال الی القانون الإنساني الدولي.

وقالت كارين بيرس:”في حال لم يكن أي تحقيق يتم اجراؤه موثوقا، فإن المجلس سيكون بشكل واضح راغبا في مراجعته”.

وتحت عنوان “حان وقت الوقوف تضامنا مع الشعب في اليمن” أكدت منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن ليز غراندي، أن جريمة استهداف حافلة للأطفال بصعدة أمر مرعب وغير مقبول. واعتبرت أن الكارثة الإنسانية في اليمن هي الأكبر في العالم، مشيرة الى انه يجب الاستيقاظ لمشاهدة حقيقة ما يحدث في اليمن. بينما قالت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن أي استهداف للمدنيين بصفة مباشرة هو جريمة حرب.

التنديدات بشأن المجزرة صدرت ايضا من قبل الخارجية الفرنسية التي اكدت إن باريس تؤيد طلب الأمين العام للأمم المتحدة فتح تحقيق لإلقاء الضوء على ظروف تلك المأساة. من جهته، قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت إن بلاده تشعر بقلق عميق، ودعا إلى تحقيق شفاف بالهجوم، كما حث جميع الأطراف على منع وقوع إصابات بين المدنيين. فيما دعت الخارجية الألمانية لإجراء تحقيق مستقل.

ويذكر ان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعا إلى تحقيق مستقل في الغارة، بينما عبّر مبعوثه الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث عن صدمته الشديدة جراء ما وصفها بالمأساة المروعة، التي أودت بحياة العديد من الأبرياء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *