الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة

مقابلة منظمة الحقيقة مع المعارضة السورية ميس كريدي

لقد حضينا نحن منظمة الحقيقة بشرف اللقاء مع السيدة “ميس كريدي” والتي تشغل مناصب عديدة والتي جمعت المجد من جميع أطرافه فنذكر على سبيل المثال لا الحصر بعض المناصب والمشاغل التي تشغلها:

  • نائب الأمين العام لهيئة العمل الوطني الديمقراطي
  • المتحدث الرسمي لوفد حميميم المعارض
  • عضوة في المنظمة العربية لحقوق الإنسان
  • ناشطة في مناهظة العنف ضد المرأة والطفل
  • مديرة مؤسسة “أفرودويت” السنوية لأجل السلام
  • كاتبة، صحفية وشاعرة.

تمحور حديثنا مع السيدة كريدي في عدة محاور توزعت على الوضع المعيشي في سوريا وحال المواطن السوري في ظل الحرب. وما اذا كان من الممكن أن تحل المعضلة السورية بالوسائل العنفية. حيث وضحّت لنا السيدة كريدي أهمية الوسائل السلمية لحل جميع المشاكل وميزت لنا بين المعارضة الوطنية وبين المعارضة التي تتلقى دعما خارجيا.

دار الحديث عن مخيمات النزوح “مخيمات الموت” وروت لنا السيدة كريدي مشاهدات ميدانية لها من مخيمات النزوح في كل من الأردن ولبنان وغيرها من المناطق وتحدثت لنا عن زواج القاصرات والعوز الذي ألم بالأسر هناك.

ربطت ضيفتنا بين الجرائم التي ترتكبها المنظمات الإرهابية وبين جرائم العدو الإسرائيلي في فلسطين وكيفية مداواة جرحى جبهة النصرة في المشافي الإسرائيلية. بنت السويداء التي اشتكت من ظلم التنظيمات الإرهابية المتشددة ووضحت كيف أن مهمة هذه التنظيمات هي تشويه الإسلام. وركزت في حوارها معنا على التعايش السلمي والتعايش المشترك حين قالت أنني جئت من مدينة يسكنها “الدروز، المسيحيين، السنة، الشيعة، العلويون، وطوائف أخرى لم تؤثر الحرب فيهم أبدا وكلهم يعيشون خارج أطر المذهبية أو الطائفية.

دعت أيضا إلى تثبيت مناطق خفض التوتر في سوريا علّها تصبح بداية لحل الأزمة السورية وتصبح متنفسا للشعب السوري المظلوم. نفت لنا بشكل قاطع إمكانية تقسيم سوريا ووضحت أن مثل هذا المشروع منذ بدايته.

وأخيرا نشكر للسيدة “ميس الكريدي” حضورها بيننا واستفادتنا من الحديث معها شاكرين لها جهودها وسائلين لها الصحة والعافية. متمنين لكم أعزائنا المشاهدين مشاهدة طيبة.

المقابلة باللغة الإنكليزية في صفحتنا باللغة الإنكليزية

Truth NGO’s interview with Ms Mais Krydee, one of the opposition in Syria

truth ngo

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *