أخبار عاجلة
هل حقا رجال البيت الأبيض يكرهون النساء؟
هل حقا رجال البيت الأبيض يكرهون النساء؟

هل حقا رجال البيت الأبيض يكرهون النساء؟

منظمة الحقيقة– لم يعد سرا أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب يحترم الرجال الذين لا يوقرون النساء. وربما لهذا السبب حظي روب بورتر (أحد أبرز مساعديه) بوداع الأبطال حتى بعد أن غصت المواقع الإخبارية بصورة زوجته السابقة وقد لحق بوجهها كدمات ورضوض.

واستقال بورتر من منصبه سكرتيرا لشؤون الموظفين في البيت الأبيض عقب اتهامه بالاعتداء على زوجته وصديقته السابقتين.

لكن المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز لم تكتف بالقول إن بورتر لم يُجبر على الاستقالة، بل أثنت عليه مشيرة إلى أنه يحظى بثقة الرئيس والأمين العام بالبيت الأبيض جون كيلي الكاملة بقدراته وأدائه.

وكان بورتر قد وصف في بيان تلك الاتهامات بأنها “دنيئة، وحملة تشهير”.

وكما اتضح فيما بعد أن البيت الأبيض كان على علم قبل فترة من الزمن بسجل العنف المنزلي لبورتر، غير أنه ظل يدعمه. بل إن كيلي عمد إلى ترقية بورتر بُعَيْد معرفته بسوء معاملة الامرأتين.

وأفادت صحيفة غارديان البريطانية أن السبب الوحيد وراء استقالة بورتر كان نشر صورة وجه زوجته السابقة المتورم.

إن حقيقة الأمر أن سجل بورتر الحافل بمزاعم إساءة معاملة النساء يُعد أحد أبرز سمات إدارة ترمب قبل أن تكون انحرافا سلوكيا، وفق غارديان التي ساقت أمثلة على مسؤولين سابقين داخل البيت الأبيض عُرفوا بسوء معاملة النساء.

وقالت الصحيفة إن هذه إدارة “تطفح برجال يؤذون النساء” وإنها على الرغم من معرفتها بما فعله بورتر بالعديد من النسوة فإنها أشادت به ووصفته بأنه “رجل مستقيم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *